الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 06:03 ص
البصمة

البصمة... خبر حصري

مقالات

عبدالنبى عبدالستار يكتب : طهر ياسيسى

البصمة
دائمًا وابدأ أحاول قدر الإمكان بل فوق الإمكان ألا أفقد اتزانى أو توازنى عندما أغضب، فقد تعلمت من احتكاكى بالوسط الدبلوماسى سواء اجنبى أو عربى اومصرى أن أكون هادئا وسط العواصف، أن أكون عاقلا فى عالم مجنون. نادرًا جدًا أن أفقد اعصابى، أن أغضب،أن اثور فى بعض المواقف المستفزة .. حال الشعب المغلوب على أمره ومعاناته التى فاقت كل الحدود دفعتني دفعا لإعلانى الانحياز للسواد الاعطم من المصريين، و غضبى و سخطى على الحكومة. وهلل البعض خاصة من مرتزقة الدوحة وأنقرة، وقالوا إن السيسى فقد أحد أشد المتحمسين والمخلصين له، ويقصدون العبد لله، ولأنهم لا يعرفوننى جيدا لم يدركوا ان انفعالى لن يصل بأى حال من الأحوال إلى حد (الكفر) بنعمة السيسى أو انقلابى عاطفيا عليه رغم الألغاز السياسية والقرارات الصادمة والصمت إزاء تساؤلات الشارع المصرى وتجاهله بشكل مستفز. أتمنى أن يسترد الرئيس علاقته الوطيدة بشعبه ويشعر بهموم ووجع البسطاء وهم ثروته الحقيقة و رأسماله ورصيده فى بنك الحياة . ومازلت مصرا على أن هناك من المقربين من دائرة صنع القرار يسعون بشتى الوسائل لقطع خيوط التواصل الإنسانى بين الرئيس والشعب، وهو ما أخشاه فى المرحلة الراهنة. واعتقد أن السيسى لديه من الذكاء ما يجعله يدرك أن رأسماله الأساسى وثروته الحقيقية هو عشق الملايين له وبدونه يتساوى الجميع، ما زلت أثق فى أن الرئيس السيسى قادر على الفلترة والفرز واستبعاد من يحاول إبعاده عن الشعب. ( وحسبنا الله ونعم الوكيل )
البصمة