الثلاثاء، 31 مارس 2020 03:48 صـ
البصمة

البصمة... خبر حصري

شرق وغرب

ماليزيا تعيد النظر في بناء جدار حدودي مع تايلاند لأسباب مالية

البصمة

أعلنت ماليزيا اليوم الاثنين إعادة النظر في قرار بشأن بناء جدار حدودي بطول 11 كيلومتر مع جارتها تايلاند لأسباب مالية.
وقالت نائبة رئيس الوزراء الماليزية عزيزة إسماعيل في تصريح أمام البرلمان إن قضية التمويل تعد أكبر عقبة أمام الجدار الحدودي المزمع تشييده بموجب اتفاق أبرمته الحكومة الماليزية السابقة مع تايلاند لتعزيز العمليات الأمنية ومكافحة الجرائم العابرة للحدود.
وأوضحت إسماعيل أن الجدار سيكلف ماليزيا حوالي مليون رينغت ماليزي (245 ألف دولار) لكل كيلومتر واحد مشيرة أيضا إلى أن خطة مماثلة في الولايات المتحدة لبناء جدار حدودي مع المكسيك "لم تنطلق لأسباب مالية".
كما لفتت إلى أن تايلاند تشهد انتخابات تشريعية وقد تعيد حكومتها المقبلة النظر في إقامة الجدار.
وكشفت عن أن الجانبين الماليزي والتايلاندي اتفقا على إنشاء لجنة الحدود البرية المشتركة إلا أنهما لم يقوما بتعيين أعضاء اللجنة مفيدة بأن "هناك قضايا عالقة في الاتفاق مثل ترسيم حدود الجدار حيث يتعين على الطرفين الاتفاق بهذا الشأن قبل بدء البناء".
وأضافت أن مجلس الأمن القومي الماليزي والمكتب الإداري لرئيس الوزراء الماليزي يشرفان على تفاصيل لجنة الحدود البرية المشتركة وبناء الجدار المقترح بناء على الاحتياجات الاستراتيجية للدولة والآثار المالية المترتبة عليها.
وذكرت أن هناك طرقا أخرى لمراقبة الحدود بين البلدين للحد من الأنشطة غير القانونية مثل الاتجار بالبشر وتهريب المخدرات والأسلحة مؤكدة أن تشديد الرقابة على الحدود يعتبر أمرا حاسما في كبح الجرائم العابرة للحدود.
يذكر أن ماليزيا وتايلاند تشتركان في حدود برية وبحرية بطول 640 كيلومترا ويمثل مسافة بناء الجدار بطول 11 كيلومترا منافذ رئيسية لعمليات التهريب التي تعاني منها الدولتان لاسيما في مناطق بجنوب تايلاند تشهد عمليات تمرد مسلح منذ عقود

جدار