الخميس، 17 أكتوبر 2019 09:20 ص
البصمة

البصمة... خبر حصري

شرق وغرب

ماذا يحدث فى ليبيا الأن وماهى قصة الطائرات المجهولة ؟

البصمة
رحب الليبيون بالطائرات المجهولة التى تحلق فوق مدنهم من حين إلى آخر، لتقصف إرهابيى فرع تنظيم «داعش»، الذين يرتكبون مجزرة بحق المواطنين فى مدينة سرت، دفعت الدبلوماسيين الليبيين والعرب إلى إدانة صمت الأمم المتحدة تجاهها، على الرغم من رعايتها اتفاقا للخروج من الأزمة، وقعت عليه الأطراف المحلية، ما عدا جماعة طرابلس (المؤتمر الوطنى وفجر ليبيا). وتباينت المعلومات عن هوية هذه الطائرات، إذ أشارت مصادر من قبل إلى أنها تتبع دولتين شقيقتين تشن هجمات غرضها دعم الحكومة الشرعية فى ليبيا، بينما أوضح البعض أنها تابعة لسلاح الجو بالجيش الوطنى الليبى الذى يقوده الفريق الركن «خليفة حفتر». وأفاد شهود عيان بأن الطائرات قصفت عدة مواقع لتمركزات المجموعات المسلحة، التى تنسب نفسها لتنظيم الدولة بمدينة سرت، وأضافوا لقناة «ليبيا الآن» أنهم شاهدوا أعمدة الدخان تتصاعد بكثافة من هذه المواقع، وبخاصة مواقع التنظيم شرق المدينة، وأن الطائرات المجهولة مازالت تحلق فى المنطقة وتعود لضرب مواقع الإرهابيين. وطالب العشرات من أبناء الشعب الليبى الجيش المصرى بالتدخل لحمايتهم، وناشدوه عدم التخلى عنهم، وإنقاذهم من براثن تنظيم «داعش» الإرهابى. من فعلية على يد التنظيم، الذى بدأ فى استهداف الليبيين خاصة الشبابجانبه، أكد وزير الخارجية الليبى محمد الدايرى، أن ما يجرى فى سرت، وضع صعب، حيث يتعرض المدنيون لمذابح جماعية فظيعة على أيدى عناصر التنظيم الإرهابى، منذ يوم الأربعاء، ولا تزال الوتيرة تتسارع. وكان الدايرى أجرى اتصالا مع وزير الخارجية المصرى سامح شكرى مساء أمس الجمعة الماضي، لإطلاعه على تطورت الأوضاع فى سرت، وما تقوم به الميليشيات الداعية ضد المواطنين الليبيين هناك، كما أجرى اتصالا بالدكتور نبيل العربى الأمين العام للجامعة العربية، أعقبه بيان من الأخير، يدعو المجتمع الدولى إلى تحمل مسئولياته تجاه الوضع الجارى فى ليبيا.
البصمة