الأحد، 18 أغسطس 2019 03:44 ص
البصمة

البصمة... خبر حصري

مصر الآن

بعد حوادثه المتكررة.. فرنسا تفرض إلزامات على سائقي الـ«سكوتر» استجابة لمطالب مواطنيها

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

طالب ضحايا حوادث الدراجات النارية الكهربائية "السكوتر" في العاصمة الفرنسية باريس، بسن قواعد وقوانين أكثر صرامة لإنهاء "فوضى السكوتر في الشوارع"، وذلك خلال اجتماع مع خاص مسؤولي وزارة النقل الفرنسية، أمس الاثنين.

وقال قادة جمعية ضحايا "أباكاويفي" المكونة من حوالي 60 ضحية، إنهم يخططون لمقاضاة سلطات باريس بسبب الإهمال، الذي تسبب في ارتفاع عدد الأشخاص الذين يصابون بحوادث جراء الدراجات النارية الكهربائية، وفقاً لصحيفة «ذا تيلجراف» البريطانية.

وخلال الاجتماع، طالبت جمعية ضحايا "أباكاويفي" إلزام السائقين بالحد الأقصى للسرعة الذي يبلغ 20 كم في الساعة، موضحين أن الغرامات التي تبلغ 135 يورو للسير بالدراجات النارية الكهربائية على الرصيف غير كافية.

كما طالبت الجمعية الحكومة باتخاذ إجراءات إلزامية أكثر أماناً كارتداء السائقين الخوذات، وإجبار شركات تأجير الدراجات النارية على مطالبة المستأجرين ببطاقة هوية حتى يمكن تتبعهم إذا قاموا بأذية المشاة أو التسبب في حوادث أو الصعود على الأرصفة.

وزعمت جمعية الضحايا أن التوقعات المستندة إلى بيانات من 3 مستشفيات في باريس، تشير إلى أن ما يصل إلى 170 شخصًا في فرنسا يعانون من إصابات في اليوم الواحد بسبب الدرجات النارية.

وقال أرنود كيلباسا، أحد أعضاء جمعية ضحايا "أباكاوفي"، الذي أصيبت زوجته وطفله البالغ من العمر 7 أسابيع، عندما اصطدمت بهما دراجة كهربائية في باريس: "نحن لسنا ضد الدراجات النارية الكهربائية، ولكننا نريد من السلطات أن تضع حداً للفوضى الحالية في الشوارع".

وعقب الاجتماع المغلق مع جمعية ضحايا "أباكاويفي"، أعلنت وزارة النقل الفرنسية طرح مشروع قانون قيد المناقشة في الجمعية الوطنية لوضع قواعد جديدة لتسيير الـ"سكوتر الكهربائي" بما في ذلك حظر سيرها على ممرات المشاة، مشيرة لإعداد السلطات الفرنسية مرسوم خاص بـ"السكوتر"، وفقا لما أوردته صحيفة «ذا جابان تايمز» اليابانية.

وتعاني باريس وغيرها من المدن الفرنسية مؤخرًا من حوادث غالبًا ما تتسبب في إصابات خطيرة، حيث يصطدم راكبوا الدراجات النارية الكهربائية بالمارة أو بالمركبات الأخرى، بسبب انتشار الدراجات النارية الكهربائية سريعًا بفرانسا في أقل من عام.

وقدرت دراسة أجريت في شهر يونيو الماضي، أن باريس وحدها لديها عدد أكبر من السكوتر الذي يتواجد بالولايات المتحدة بأكملها، مشيرة إلى أنها تحوي حوالي 20 ألفًا دراجة يمكن استئجارها في شوارع باريس، وسط شعور المشاة بالقلق المتزايد بشأن الخطر الذي تمثله الدراجات.

وتسبب السكوتر في 3 وفيات في فرنسا، خلال الـ4 أشهر الماضية، كان أخرها أحد قائدي السكوتر الكهربائي الذي لقى مصرعه الجمعة الماضية، عندما صدمه قائد دراجة نارية بينما كان يسير بشكل غير قانوني في طريق سريع خارج باريس، كما توفى سائق سكوتر أخر دهسته شاحنة في يونيو الماضي، بينما توفى مسن في أبريل الماضي بعدما اصطدم بسائق سكوتر رفض احترام مكان عبور مشاة.

فرنسا ايمانويل ماكرون أهمية زيارة