الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 06:05 ص
البصمة

البصمة... خبر حصري

شرق وغرب

مقتل جندي هندي بنيران باكستانية على خط السيطرة في كشمير

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الهندية ديفيندر اناند إن جنديا هنديا قتل بنيران باكستانية على خط السيطرة اليوم السبت.

وأضاف أناند: "لقد رد الجيش الهندي بقوة وفعالية".

ويمثل خط السيطرة الحدود القانونية التي تقسم إقليم كشمير المتنازع عليه إلى شطرين، أحدهما تديره الهند والآخر باكستان.

من ناحية أخرى، بدأت السلطات الهندية في تخفيف الحظر المفروض على الاتصالات وحملة الإجراءات الأمنية الصارمة المستمرة منذ نحو أسبوعين منذ أن قررت الحكومة الاتحادية خفض مستوى الحكم الذاتي للمنطقة ذات الأغلبية المسلمة وفصلها إلى منطقتين يتم ادارتهما من جانب الحكومة الاتحادية، حيث أعلن المسؤولون أن خدمات الهاتف الثابت قد تمت استعادتها جزئيا.

وقال المتحدث باسم الحكومة روهيت كانسال إن القيود على الاتصالات والتجمع والسفر التي كانت مفروضة في البداية على منطقة جامو وكشمير بأسرها جرى تخفيفها إلى حد كبير في منطقة جامو حيث جرى إعادة تشغيل منشآت الإنترنت.

ومع ذلك، استمرت القيود في أجزاء من إقليم وادي كشمير ، بما في ذلك مدينة سريناجار الرئيسية بالاقليم.

وقال كانسال في مؤتمر صحفي في سريناجار، إنه تم تخفيف القيود المفروضة على السفر والتجمع جزئيًا في 35 مركزًا للشرطة في جميع أنحاء وادي كشمير.

غير أن أغلب القيود مازالت قائمة في منطقة وادي كشمير بما في ذلك مدينة سريناجار الرئيسية بالمنطقة.

وقال كانسال إنه تم تشغيل 17 وحدة اتصالات من بين 96 وحدة في وادي كشمير ، وإن الهدف هو استعادة 50 في المائة من الخدمات بحلول مساء اليوم السبت.

ومع ذلك، استمرت القيود المفروضة على الهاتف المحمول والإنترنت. وأضاف كانسال: "سيتم استعادة هذه الخدمات على التوالي وبطريقة محسوبة ومتوازنة".

وطلبت الإدارة المحلية في سريناجار من السكان بعدم "الاندفاع للتسوق بنهم" عندما يتم رفع القيود، قائلة إن هناك مخزونات وفيرة والإدارة ملتزمة بأن تكون متاحة للجميع.

وقال السفير الهندي لدى الأمم المتحدة، سيد أكبر الدين في مؤتمر في نيويورك "بدون النظام العام لا يمكن للديمقراطية أن تعمل.. هناك قيود واسعة. نعترف أن هناك قيودا. إننا ملتزمون بمعالجة الصعوبات التي يواجهها البعض، من فضلكم أمنحونا بعض الوقت".

باكستان انفجار الأحداث