الجمعة، 20 سبتمبر 2019 12:00 ص
البصمة

البصمة... خبر حصري

جرائم ومحاكم

لا يعاملني كأنثى.. المتهمة بالشروع في قتل زوجها تدافع عن نفسها

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

"أنا ضربته بسكين المطبخ دفاعا عن النفس، وبعد أن أصابني بجروح نتيجة علقة ساخنة تعرضت لها إثر مشاجرة معه والسكينة رشقت في كتفه غصب عني"، بهذه الكلمات اعترفت ربة منزل بالشروع في قتل زوجها بعد إصابته بعدة طعنات.

وكانت أجهزة الأمن بالقاهرة تلقت بلاغا بإصابة رجل بعدة طعنات على سلم العقار الذي يقطن فيه وتبين أن مشاجرة نشبت مع زوجته سددت على إثرها عدة طعنات له وجرى ضبط الزوجة وإحالتها للنيابة.

وقفت الزوجة أمام محقق النيابة تروي قصتها وتدافع عن نفسها بعد اعترافها إذ قالت «أنا من عائلة محترمة وتزوجته من 3 سنوات بعد زواج (صالونات) كما يقولون ويعمل في وظيفة مرموقة وحقيقة أنه رجل طيب ويصرف على المنزل لكنه رجل لا يعرف معنى مشاعر الحب ولا كيفية التعامل معي كأنثى».

وأضافت أنه لم يقدرها كمرأة وحرمها من حقوقها الشرعية، متابعة «بعد شهر العسل ومرور عدة أشهر من الزواج وبعد ميلاد الطفل الأول فوجئت بإهماله الشديد لي وتهربه من التواجد المنزل حتى أيام الإجازات الأسبوعية يحاول فيه أن يخلق عملا أو موعدا وأيضا في الأعياد».

وأضافت الزوجة في التحقيقات: «ساورني الشك في تصرفاته ومعرفته بإحدى السيدات ولكن تأكدت بعد مراقبة هاتفه وحسابه عبر فيسبوك بعدم ارتباطه بفتاة وأنه يتقن عمله ويحاول أن يقضي أكبر وقت فى العمل هربا من العودة للمنزل».

تتابع أقوالها بأسى «وصل به الأمر حتى أنه يعمل مكان زملائه دون أن يهتم بأسرته الصغيرة وتحول إلى العمل (تحت الطلب) يطلبه كل من لديه ظروفه في العمل».

وأضافت الزوجة أنها تشاجرت معه كثيرا بسبب إهماله لها واشتكت لوالدته منه وطلبت منه أن يقضي إجازته الأسبوعية في المنزل ليس بالعمل.

واستطردت «غير أن زوجي استمر في هروبه من عش الزوجية لأسباب واهية لدرجة أصباتني بالجنون من هذه التصرفات الهوجاء حيث أنني سيدة متعلمة وهادئة الطباع وجميلة وليس بي عيبا».

يوم الواقعة، قالت المتهمة «طلبت منه العودة إلى المنزل ظهرًا بعد العمل حتى يستريح بعض الوقت في المنزل واستجاب لي وفعلا انتظرته وجهزت له الغداء وفور تناوله الغداء أسرع على السرير للنوم، وبعدها فوجئت به يرتدي ملابسه ويخرج بلا أي اهتمام».

جن جنون الزوجة «قمت بإهانته ووصلت الإهانات إلى التشاجر بالأيدي إلى أن قام بلكمي عدة لكمات في وجهي وجسدي بطريقة وحشية وأسرعت إلى المطبخ وأخذت السكين وهددته بطعنه إلا أنه حاول أن يمسك السكين منى وفوجئت بالسكين تطعنه في كتفه غصب عني».

وذكرت «قمت بعدها بالاتصال بسيارة الإسعاف وأسرعت به إلى المستشفى لإنقاذه والحمد لله تم إجراء عملية جراحية له وجاري خروجه من المستشفى خلال أيام».

وتابعت «أخطات وكنت أريد أن يمنحني حقوقي الشرعية مثل كل الزوجات»، وانخرطت في البكاء طالبة من زوجها أن يسامحها على فعلتها.

وبسؤال الزوج، أقر بأنه تشاجر مع زوجته وتطور الأمر إلى تشابك بالأيدي وحصولها على السكين وطعنه بها وهي في حاله هستيرية صعبة دون أن تقصد إزهاق روحه وقرر التصالح مع زوجته بعد تدخل الأهل والأقارب، فقررت النيابة إخلاء سبيل الزوجة بضمان محل إقامتها.

مباحث قتل الشرطة المتهم البنك الزراعي