الخميس، 17 أكتوبر 2019 01:33 ص
البصمة

البصمة... خبر حصري

مصر الآن

الأوقاف: ترجمة خطبة الجمعة إلى 18 لغة بالإضافة إلى الإشارة

وزارة الأوقاف
وزارة الأوقاف

أعلنت وزارة الاوقاف عن ترجمة خطبة الجمعة «مظاهر الكبر والاستعلاء والصد عن دين اللهِ (عز وجل)» إلى 18 لغة، إضافة إلى لغة الإشارة، وكذلك الخطبة المسموعة.

وقالت الوزارة، في بيان لها اليوم، إن ذلك يأتي في إطار واجبنا التوعوي والدعوي تجاه ديننا وبيان يسره وسماحته وعنايته بكل ما فيه صالح الإنسانية وسعادتها ورقيها، ونشر مكارم الأخلاق والقيم الإنسانية، ومواجهة ومحاصرة الفكر المتطرف.

وأضافت أن نشر الوزارة خطبة الجمعة بعدة لغات أسبوعيًا يأتي في ضوء إيماننا بأن ديننا دين الرحمة للناس أجمعين، وحرصنا على ترسيخ أسس التعايش السلمي بين الناس جميعًا من خلال حوار الحضارات لا تصادمها.

وأشارت إلى أنه يتم نشر الخطبة مكتوبة ومسموعة ومرئية (بالصوت والصورة) من خلال قيام عدد من أساتذة اللغات المتخصصين بتسجيلها بالمركز الإعلامي بوزارة الأوقاف أسبوعيًا، وذلك إضافة إلى نشرها مسموعة باللغة العربية، ومرئية بلغة الإشارة خدمة لذوي القدرات الخاصة.

ونوهت الوزارة بأن الإسلام حذر من سوء عاقبة الكبر، وجعله بابًا من أبواب البعد عن رحمة الله (عز وجل) ، وتوعد أهله بالعذاب الأليم ، مشيرة إلى قول الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لاَ تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ}، وقول الرسول (صلى الله عليه وسلم): "احتجت الجنة والنار ، فقالت النار : فِيَّ الجبارون والمتكبرون ، وقالت الجنة: فِيَّ ضعفاء الناس ومساكينهم ، فقضى الله بينهما: إنك الجنة رحمتي أرحم بِكِ من أشاء ، وإنك النار عذابي أعذب بِكِ من أشاء ، ولكليكما عليَّ ملؤها".

وتابعت، أن من مظاهر الصد عن سبيل الله (عز وجل) تناقض الأقوال والأفعال، وادعاء المثالية والمسالمة ممن يركزون على الشكل والمظهر، ويعطون المظهر الشكلي الأولوية المطلقة ولو كان ذلك على حساب اللباب والجوهر، حتى لو لم يكن صاحب هذا المظهر على المستوى الإنساني والأخلاقي الذي يجعل منه القدوة والمثل؛ ذلك أن صاحب المظهر الشكلي الذي لا يكون سلوكه متسقًا مع تعاليم الإسلام يعد أحد أهم معالم الهدم والتنفير والصد عن دين الله (عز وجل) ، وأمثال هؤلاء هم من يصدق فيهم قول النبي (صلى الله عليه وسلم) : "إن منكم منفرين".

الأوقاف الأزهر وزارة