الأربعاء، 12 أغسطس 2020 11:06 مـ
البصمة

البصمة... خبر حصري

جرائم ومحاكم

المباحث تكشف ملابسات العثور على هيكلين عظميين في الإسكندرية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

كشف ضباط مباحث الإسكندرية، أمس الأحد، النقاب عن ملابسات العثور على هيكلين عظميين لشخصين، تم إلقائهما على طريق محور ترعة المحمودية، حيث تبين عقب ذلك أنهما لرجل بالمعاش، 70 عامًا، وزوجته، ربة منزل، 65 عامًا، قام 6 أشخاص بالتخلص منهما، بعد العثور عليهما متحللين، أثر الاستيلاء على الشقة محل سكنهما، والكائنة في نطاق دائرة قسم شرطة سيدي جابر.

وتلقى مدير أمن الإسكندرية اللواء سامي غنيم، بلاغًا من مأمور قسم شرطة محرم بك، يفيد ورود بلاغ من الأهالي للمقدم أمير المهندس، رئيس المباحث، حول عثورهم على بقايا هياكل آدمية متحللة، موضوعة داخل "جوالين" مُلقين أمام شركة الكبريت، في الطريق العام، قرب كوبري الزهور، منطقة الحضرة الجديدة.

وبانتقال المباحث والأدلة الجنائية إلى موقع البلاغ، تم فرض كردون على الهيكلين؛ والتحفظ عليهما؛ لحين وصول سيارات الإسعاف، وممثلي النيابة العامة، وخلال المعاينة عُثر بملابس المجني عليها على 10 "غوايش" ذهبية، فتم التحفظ عليهم ونقل الهياكل إلى مشرحة كوم الدكه للتعرف على البصمة الوراثية لهما.

وقررت نيابة محرم بك برئاسة المستشار أحمد سمير، إجراء تحليل البصمة الوراثية DNA للهياكل العظمية التي وجدت في حالة تحلل؛ لتحديد أعمارهم وهوية أصحابهم، والأسباب وراء وجودهم على حالتهم، وأمرت بسرعة استقدام تحريات المباحث، فيما تمكن الطب الشرعي، من تحديد هويتهم "رجل وامرأة".

وأشرف المستشار محمود الغايش، المحامى العام لنيابات شرق الإسكندرية، على التحقيقات في الواقعة التي تحرر بها محضر إداري حمل رقم 11085 لسنة 2019، حيث أمرت بتفريغ كاميرات المراقبة الموجودة في محيط المنطقة، خلال الفترة الماضية، ومناقشة أصحاب المحال التجارية، وشهود العيان؛ للوصول إلى أي معلومات تقود فريق البحث لتحديد هوية المجني عليهما، والوقوف على ملابسات الواقعة.

وبتشكيل فريق بحث جنائي تحت إشراف اللواء شريف رؤوف، أسفرت جهوده من خلال تفريغ الكاميرات عن تحديد 3 أشخاص، يستقلون دراجة نارية "تروسيكل"، قاموا بالتخلص من الرفات في مكان العثور عليه، وهم: فني تكييف، 29 عامًا، مقيم في منطقة العامرية، وعامل خردة، 30 عامًا، مقيم في منطقة محرم بك، وقهوجي، 38 عامًا، مقيم في منطقة محرم بك.

وبتقنين الإجراءات واستهدافهم، تم ضبطهم، وبمواجهتهم اقروا بقيام تاجر سيارات، 24 عامًا، مقيم في منطقة محرم بك، وشخص أخر، حاصل على ليسانس، 28 عامًا، مقيم في منطقة باب شرقي، وثالث بالمعاش، 66 عامًا، مقيم في منطقة محرم بك، بالاتفاق معهم على نقل مخلفات من شقة في منطقة سيدي جابر.

وخلال التحقيقات الأولية، أضاف السادس أنه يعمل في بيع وتجارة المساكن القديمة، بالاشتراك مع الرابع والخامس، وأنهم استغلوا اختفاء قاطني إحدى الشقق بأحد العقارات في منطقة سيدي جابر، منذ حوالي ما يقرب من 7 سنوات، فقاموا بالاتفاق فيما بينهم على اصطناع أوراق ملكية مزورة لتلك الشقة للاستيلاء عليها.

وعقب ذلك توجهوا إلى الشقة، ومعهم نجار، وقاموا بكسر الباب، في حضور حارس العقار، ومثلي اتحاد المُلّاك، بعد أن قدموا لهم أوراقًا تثبت ملكيتهم للشقة، عن طريق الشراء من مالكها، وقاموا بالاستيلاء عليها، وأثناء دلوفهم إليها عثروا على رفات مالكي الشقة الحقيقيين متحللين فقرروا التخلص منهما بإلقائهما في الطريق العام.

تم تحرير محضر بالواقعة، تمهيدًا للعرض على النيابة العامة لتباشر التحقيق.

مباحث قتل الشرطة المتهم البنك الزراعي