الخميس، 9 أبريل 2020 10:43 مـ
البصمة

البصمة... خبر حصري

مصر الآن

عبدالله السناوي عن كتاب اليوميات لهيكل: من أهم المراجع للباحثين في الإعلام

البصمة

قال الكاتب الصحفي عبدالله السناوي، إن الكاتب الصحفي الكبير محمد حسنين هيكل، كان يؤمن دائمًا بأن الصحفي كلما أطل على الشاشة أو كتب في جريدة لابد أن يكون لديه جديد يكتب.

وأضاف «السناوي»: «في المرة الأولى التي أطل فيها هيكل على قناة الجزيرة، لم ينام حينها على غير عادته، لأنه كان مشغولًا برد فعل العالم العربي على ما قاله خلال الحلقة، وكان مقتنع أن الصحفي دائمًا في اختبار كبير وجديد، وبالتالي كان حريصًا أن يظهر عندما يكون لديه الجديد يضيفه للقارئ أو المشاهد، ولابد أن تكون مؤثرة».

وتابع، خلال حفل إطلاق كتاب «اليوميات» للكاتب الصحفي الكبير الأستاذ محمد حسنين هيكل، والذي أصدرته مؤخرًا مؤسسة أخبار اليوم، والذي استضافته نقابة الصحفيين، بالتزامن مع الذكرى الرابعة لرحيله: «أهمية الكتاب التاريخية وقيمته الحقيقية أنه يعطينا فكرة أساسية عن تطور الأسلوب والطريقة والتناول عند الأستاذ، فهو إطلالة على عالم هيكل الشاب وهو واحدًا من أهم المراجع الأساسية للباحثين في كليات الإعلام».

وأشار إلى أن كل ما يمر به الأستاذ كان يدونه يومًا بيوم، وبالتالي كان لديه فرصة أن يسترجع أرشيفه، وهذا مهم للغاية لكل صحفي، وكان التوثيق والتدوين والخرائط والصور مسألة أساسية لديه، حيث إنه كان دائمًا حريصًا على التواصل مع الشباب.

وأردف: «هناك روايات كثيرة حول تعرفه على عبدالناصر قبل الثورة، فلم يكن الصحفي الأقرب إلى ناصر، حتى 1953 عندما كتب مذكراته عن حرب فلسطين ثم تتطورت إلى فلسفة الثورة، وبدأ الصحفيين الكبار يتحدثون عن أن هيكل يحصل على الأخبار من الرئيس، ورد عبد الناصر وقال: «أنا أعرف الأخبار من هيكل وليس العكس».

وأوضح أنه كان يفصل بين دوره كمستشار الأمن القومي لعبد الناصر وبين كونه صحفيًا، فكل ما يقوله الرئيس هو ملكه وليس هيكل كصحفي.

ويضم كتاب «اليوميات» المقالات التي كتبها «هيكل» في الفترة من 1955 وحتى 1957 وتتميز بتنوع موضوعاتها بين الأدب والفن مع قليل من السياسة، وتقدم للقارئ وجهًا آخر من وجوهه بعيدًا عن السياسة: «المثقف، العارف بأسرار الفنون، ووات الفنان التي لم يتخلَ عنها، حتى وهو يكتب أعقد الموضوعات السياسية، وهي الصفة التى اكتسبها من بداياته ككاتب للقصة القصيرة».

البصمة