الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 06:03 ص
البصمة

البصمة... خبر حصري

مقالات

الدورس المستفادة من رحلة الإسراء والمعراج

البصمة

 

أننا في هذه الأيام المباركة من شهر رجب مضر و الذي سمي بالأصب الذي يصب الله فيه الخير علي الناس كان العرب قبل الإسلام يقدسون شهر رجب الفرد لأنه يقع بين شهر جمادي وشعبان وهو ضمن الأشهر الحرم أما باقي الشهور الحرم الثلاثة ياتون متصلين وهي ذي القعدة وذي الحجة والمحرم وأن هذه الشهور تنال مكانتها من الأحداث التي تقع فيها ويوضع فيها القتال تقديسا لمكانتها ورد انه حدث في ليلة السابع والعشرين من رجب حادث الإسراء والمعراج وتُعدّ حادثة الإسراء والمعراج من المعجزات الخالدة التي حصلت للنبي صلّى الله عليه وسلّم بعد عام الحزن الذي فقد النبي صلي الله عليه وسلم فيه عمه ابوطالب الذي كان يمثل جبهة خارجية للدفاع عن رسول الله وفقد النبي زوجته خديجة التي واسته بمالها وحنانها بعد هذا الفقدان والحزن الذي سيطر علي رسول الله جاءت هذه الرحلةٌ العظيمة لتسري عن نفس الحبيب محمد صلي الله عليه وسلم وحادث الطائف المعروف الذي تعرض فيه النبي لضرب والأذي من الغلمان وسفهاء اليوم وكأن المولي أراد أن يخبر أهل الأرض يامن لاتدركون مكانة وعظمة هذا النبي في الارض فمكانته عاليه في السماء حيث اجتمع له أنبياء الله جميعاً في المسجد الأقصى المبارك لأداء الصلاة بهم حيث كان إمامهم في الصلاة سيدنا محمد صلّى الله عليه وسلّم، وبعدها عرج إلى السماء السابعة، برفقة أمين الوحي جبريل عليه السلام، وقد شكّلت رحلة الإسراء والمعراج منعطفاً مهمّاً في سيرته صلّى الله عليه وسلّم؛ فقد فُرِضت الصّلاة في هذه الرحلة مع ان كل الشرائع والفروض فرضت علي النبي صلي الله عليه وسلم في الأرض عن طريق الوحي الذي كان يتنزل به جبريل عليه السلام ولكن الفريضة الوحيدة التي فرضت في السماء هي الصلاة لعظم شأنها والتقى النبي محمد صلّى الله عليه وسلّم بجميع الأنبياء عليهم الصلاة والسّلام، فمتى كانت ليلة الإسراء والمعراج؟ وقت حدوث رحلة الإسراء والمعراج جاء ذكر رحلة الإسراء والمعراج في القرآن الكريم؛ حيث قال الله تعالى: (سُبحانَ الَّذي أَسرى بِعَبدِهِ لَيلًا مِنَ المَسجِدِ الحَرامِ إِلَى المَسجِدِ الأَقصَى الَّذي بارَكنا حَولَهُ لِنُرِيَهُ مِن آياتِنا إِنَّهُ هُوَ السَّميعُ البَصيرُ)،[١] أمّا تاريخ حدوث رحلة الإسراء والمعراج بالتحديد؛ فإنّه لم يأت نصٌ صحيحٌ في القرآن الكريم، أو في السنّة النبوية يبيّن تاريخ حدوث رحلة الإسراء والمعراج، وقد انتشر بين المسلمين أنّ رحلة الإسراء والمعراج كانت في السابع والعشرين من شهر رجب، إلّا أنّ هذا القول لم يؤيده نصٌ صحيحٌ في القرآن الكريم أو في السنّة النبوية، أمّا أصحاب كتب السِّير والمؤرخون فقد وضعوا عدّة احتمالات لتاريخ حدوث رحلة الإسراء والمعراج هذا ما سنعرفه في الأيام القادمة للحديث بقية

اسراء معراج بدوي