الإثنين 17 يونيو 2024 05:51 مـ 10 ذو الحجة 1445هـ
صحة

إنفلونزا الطماطم .. فيروس جديد ينضم للساحة و تحذيرات من وزارة الصحة

البصمة

تداولت وسائل الإعلام الهندية، أنباءً عن انتشار جديد لفيروس أنفلونزا الطماطم، بين الأطفال خصوصا من هم دون سن خمس سنوات، وسط تساؤلات عن أسباب تسمية هذا الفيروس بفيروس أنفلونزا الطماطم.

ويتشارك مرض أنفلونزا الطماطم مع مرض التهاب الكبد الغامض في أن كليهما يصيبان الأطفال، وهو من الأمور الغريبة.

أنفلونزا الطماطم وحمى الطماطم.. سبب التسمية

في هذا السياق، ذكر موقع «دي إن إنديا»، أنّ الفيروس أطلق عليه هذا المسمى بسبب شكله الدائري ولونه الأحمر الذي يشبه الطماطم، وسميت العدوى على اسمها أنفلونزا الطماطم أو حمى الطماطم.

وأشار إلى أن الفيروس لا يوجد دواء محدد للوقاية منه، وهذا يعني أن الأعراض ستختفي مع مرور الوقت، مثل حالات الأنفلونزا الأخرى، وتعتبر حمى الطماطم معدية أيضًا، ويحتاج المصابون بهذه التوع من الأنفلونزا إلى عزلهم لأن هذا يمكن أن ينتشر بسرعة من شخص إلى آخر.

أعراض فيروس أنفلونزا الطماطم

وتشمل الأعراض المحتملة لأنفلونزا الطماطم في معظم الحالات، الحمى والقرح المؤلمة في الفم والطفح الجلدي مع ظهور بثور على اليدين والقدمين والأرداف، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

ووفقًا لعدة تقارير، يمكن أن تسبب الأنفلونزا أيضًا التعب وآلام المفاصل وتشنجات المعدة والغثيان والقيء والإسهال والسعال والعطس وسيلان الأنف وارتفاع درجة الحرارة وآلام الجسم، وفي بعض الحالات ، قد يغير أيضًا لون الساقين واليدين.

أهم الأشياء التي يجب اتباعها للوقاية من مرض أنفلونزا الطماطم

ومن الضروري منع الأطفال من حك البثور التي تسببها الأنفلونزا، كما ينصح أيضًا بالراحة والنظافة المناسبة، وتجنب الاتصال الوثيق مع الشخص المصاب، أيضا ضرورة غسل الطفل المصاب بالماء الدافئ، والحفاظ على النظافة المناسبة، كما يجب تعقيم الأواني والملابس والأشياء الأخرى التي يستخدمها الأشخاص المصابون لمنع انتشار الأنفلونزا.

كما يساعد تناول السوائل أيضًا في مقاومة الجفاف الذي تسببه، والأهم من ذلك، أن يقوم شخص باستشارة الطبيب إذا لاحظ أيا من تلك الأعراض.

إنفلونزا الطماطم التهاب الكبد الغامض منظمة الصحة العالمية