الثلاثاء، 10 ديسمبر 2019 09:26 صـ
البصمة

البصمة... خبر حصري

سياسة X سياسة

16 فريقا أمنيا لكشف هوية المتورطين فى تفجير «معهد الأورام»

معهد الأورام
معهد الأورام

تواصل الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية حملاتها على مدى الساعة من خلال فرق أمنية من ضباط الأمن الوطنى، والأمن العام، وإدارات البحث الجنائى، والقوات الخاصة بقطاع الأمن المركزى، لملاحقة عناصر البؤر الإخوانية الإرهابية الهاربة والتابعة لـ«حركة حسم» الجناح المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية المسئولة عن حادث تفجير سيارة مفخخه بمحيط معهد الأورام بمنطقة المنيل بالقاهرة.

وقال مصدر أمنى بوزارة الداخلية: إن وزير الداخلية اللواء محمود توفيق، وجه بتشكيل فرق بحث على أعلى مستوى من ضباط قطاع الأمن الوطنى والأمن العام وإدارات البحث الجنائى، للتوصل لمعومات عن «باقى ذيول» حركة حسم الإرهابية، بالقاهرة والمحافظات، فضلا عن تتبع خط سير السيارة المنفجرة من خلال كاميرات المراقبة لمعرفة بداية تحركها.

وأشار المصدر، فى تصريحات لـ«الشروق»، إلى أن فحص السيارة بعد تفحمها، أثبت استخدام مادة الـTNT فى التفجير، لافتا إلى فحص الأدلة الجنائية أيضا للسيارة المستخدمة فى الواقعة للتوصل لأى بصمات أو أدلة حول مستقلها، فضلا عن استمرار فحص الأشلاء وبخاصة بعد تسليم جثث الشهداء لذويهم.

وتابع المصدر، أن 16 فريقا أمنيا تبحث عن هوية الجناة وملاحقتهم، مؤكدا أنه تم تقسيم الفرق لمجموعات فحص للشقق السكنية والمفروشة بمكان بدء تحرك السيارة، ومجموعات لفحص الشقق السكنية بالمدن الجديدة، ونشر كمائن ثابتة على مداخل ومخارج المدن الجديدة والمناطق الحدودية بالمحافظات.

وفى السياق، استمعت الأجهزة الأمنية لأقوال عدد من أهالى الضحايا وشهود العيان من مرافقى مرضى المعهد الذين تصادف وجودهم أمام المستشفى وقت الحادث وعدد من سائقى السيارة التى تقابلت معهم السيارة المفخخة فى الاتجاه المعاكس للتوصل لرسم تقريبى لوجه المنفذ، فضلا عن سؤال مصابى الحادث بالمستشفيات، كما ستستمع الأجهزة لصاحب السيارة المسروقة من المنوفية والمستخدمة فى التفجير.

إلى ذلك، انتهت مصلحة الطب الشرعى، من تشريح وسحب عينات الحامض النووى لـ٢٢ جثمانا من ضحايا التفجير، وتسليمهم لذويهم بعد إذن النيابة العامة التى صرحت بالدفن.

وقال مصدر بمصلحة الطب الشرعى: إن الجثامين التى سلمت هى التى تطابقت تحليلات الحامض النوى الخاصة بها مع ذويهم، بالإضافة إلى الجثامين التى وصلت المشرحة واضحة المعالم، مشيرا إلى أنه يجرى العمل حاليا على فحص الأشلاء المجهولة التى وجدت فى مكان الحادث لمعرفة هويتها وما إذا كانت لشخص واحد أو أكثر. 

وأضاف المصدر، أن التشريح أثبت أن سبب وفاة الضحايا: «تهتك فى المخ والرئتين وبعض الأجزاء المتفرقة من الجسد نتيجة شدة الانفجار وتطاير بعد الشظايا، بالإضافة إلى وفاة البعض نتيجة الحروق جراء اشتعال النيران».

انفجار معهد الأورام مخلفات المرور الصحة المصابين