الأحد 19 مايو 2024 08:54 صـ 11 ذو القعدة 1445هـ
أهل مصر

الصحة تحذر من ضرب الأطفال: يسبب الاكتئاب والخوف والتعود على الإهانة

ضرب الأطفال
ضرب الأطفال

تحذير وزارة الصحة من تأثير ضرب الأطفال على سلوكهم

تنبيهت وزارة الصحة مؤخراً بشأن تداول ممارسة ضرب الأطفال والتأثير السلبي الذي قد ينجم عنها على سلوك الأطفال. أشارت الدكتورة إيمان جابر، مديرة إدارة طب النفسي للأطفال والمراهقين في الوزارة، إلى أن اللجوء إلى العنف الجسدي كوسيلة لتقويم سلوك الأطفال يعد غير فعّال ومضر بشكل كبير، حيث أن تلك الطريقة لا تؤدي إلى تحقيق النتائج المرجوة وقد تؤثر سلباً على نموهم النفسي.

وفي تصريحاتها، أكدت جابر أن الأطفال الذين يتعرضون للضرب يمكن أن يتجاهلوا أو يعتادوا على هذا النوع من التعامل، دون أن يتأثر سلوكهم بشكل إيجابي أو يظهر تحسن في سلوكياتهم على المدى البعيد.

وأوضحت جابر خلال إحدى الفيديوهات التوعوية المنشورة على الصفحة الرسمية للوزارة على موقع "فيسبوك"، أهمية استخدام أساليب تربوية إيجابية وبناءة في التعامل مع الأطفال، مشيرة إلى أن اللجوء إلى العنف الجسدي يمكن أن يؤثر على ثقتهم بأنفسهم ويتسبب في تعلّمهم للخوف وقبول الإهانة كجزء من حياتهم، وهو ما قد يؤدي في نهاية المطاف إلى زيادة الضغط النفسي عليهم وتفاقم حالات الاكتئاب لديهم.

وعلى صعيد متصل، نصحت إدارة طب النفسي للأطفال الآباء والأمهات باللجوء إلى استشارة الطبيب النفسي في حال عجزهم عن التعامل المثلى مع أطفالهم، حيث يمكن للطبيب النفسي توجيههم بالطرق الصحيحة للتربية وتقديم الدعم اللازم لهم للتعامل مع سلوكيات أطفالهم بشكل فعّال وبنّاء.

تحذير من تناول المهدئات دون استشارة طبية

من جانب آخر، أوضحت الدكتورة جابر أن نوبات الهلع تتميز بالخوف الشديد والشعور بالموت، وتتسبب في زيادة معدل ضربات القلب والشعور بالقلق المفرط. وحثّت على ضرورة استشارة الطبيب النفسي في حالة تكرار تلك النوبات، مؤكدة أن تناول المهدئات يجب أن يكون تحت إشراف طبي مباشر، حفاظاً على سلامة الشخص وضمان فعالية العلاج.

التوعية باضطرابات القلق وأهمية العلاج النفسي

تطرقت وزارة الصحة أيضاً إلى انتشار اضطرابات القلق بين الأطفال والمراهقين، مؤكدة على أهمية العلاج النفسي في التعامل مع تلك الحالات. وأشارت إلى أن اضطرابات القلق قد تظهر في مراحل مبكرة من الحياة، ومن الممكن علاجها بواسطة مجموعة من الطرق الفعّالة، مثل العلاج الدوائي والجلسات الاستشارية والتمارين الرياضية.

كما حثت الوزارة الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق على التواصل مع أطباء الصحة النفسية عبر الخط الساخن المخصص، للحصول على الدعم والمساعدة اللازمة في التعامل مع هذه الحالة.

مساعدة المرضى النفسيين على التعامل مع الاكتئاب

في سياق متصل، نبهت وزارة الصحة إلى ضرورة دعم المرضى الذين يعانون من الاكتئاب على التعامل بشكل صحيح مع مشاعرهم وأعراضهم، وتشجيعهم على طلب المساعدة من طبيب نفسي متخصص. وأكدت أهمية الالتزام بالعلاج الذي يتم وصفه لهم، للمساعدة في تخفيف الأعراض وتحسين جودة حياتهم.

وفي ختام التصريح، أشارت الوزارة إلى أهمية فهم وتقدير المحيطين بالمرضى النفسيين لصعوبة التعامل مع الآخرين بشكل طبيعي، داعية إلى تجنب اللوم وتقديم الدعم والتفهم لهم خلال فترة علاجهم.

التعامل مع الأطفال التربية السليمة الاكتئاب الضغط النفسي الشديد بوزارة الصحة ضرب الاطفال وزارة الصحة