السبت، 19 سبتمبر 2020 08:18 صـ
البصمة

البصمة... خبر حصري

علوم واكتشافات

يابانية تقترح استخدام رماد جثث الموتى فى صناعة الأقلام الرصاص

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

ابتكر الناس على مر التاريخ طرقًا مختلفة لدفن الموتى وتفننوا فى إحياء ذكراهم من خلال: أهرامات الجيزة، وأضرحة أوروبا القوطية، وتاج محل فى الهند، أما فى اليابان فتحرق الجثث، وعادة ما يتم تقسيم رماد المتوفى بين مكانين يتم وضع جزء فى قبر عائلى مشترك، والآخر فى جرة يحتفظ بها أحد أقارب المتوفى فى المنزل، حتى اقترح أحد اليابانيين استخدام رماد المتوفى فى الرسم والكتابة بدلا من الأقلام الرصاص حفاظا على البيئة، وفقا لما ذكرته صحيفة «جابان توداى» اليابانية.
أعربت فتاة يابانية تدعى «هيوكو» عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعى «تويتر»، عن رغبتها فى تحويل رماد أبيها إلى قلم رصاص لاستخدامه فى الرسم وتجسيد صورة ثنائية الأبعاد لأبيها، وناشدت من خلال منشورها باقى أفراد الشعب اليابانى بتعميم فكرتها لما لها من «آثار إيجابية»، أولها الحفاظ على البيئة من خلال تقليل نسبة استخدام الكربون، ومن ثم إنشاء قطعة فنية يمكن الاعتزاز بها إلى الأبد.
وعلق الأب على منشور ابنته قائلا إنه يريد استخدام رماده مع الماس نظرا لكونه من محبى المعادن والأحجار.
وفى القرن الحادى والعشرين أصبح لدى الناس مجموعة واسعة من الخيارات للحفاظ على رماد الأحباء، ويمكن للمهندسين تحويل الكربون من الرماد البشرى إلى جواهر الماس التى تتشابه فيزيائيا وكيميائيا مع الماس الطبيعى عن طرق استخدام آلات الصناعات الثقيلة ذات التقنيات العالية.

منوعات اللغة العربية السكيت الكلمات